- عالم الألعاب مهدد من قبل آبل.. مايكروسوفت تتدخّل لصالح فورتنايت - موقع متخصص في مجال التقنية و شروحات الكمبيوتر و الهاتف اضافة الى طرق الربح من الانترنت . عالم الألعاب مهدد من قبل آبل.. مايكروسوفت تتدخّل لصالح فورتنايت - مدونة كريم تك عالم الألعاب مهدد من قبل آبل.. مايكروسوفت تتدخّل لصالح فورتنايت

القائمة الرئيسية

الصفحات

عالم الألعاب مهدد من قبل آبل.. مايكروسوفت تتدخّل لصالح فورتنايت

عالم الألعاب مهدد من قبل آبل.. مايكروسوفت تتدخّل لصالح فورتنايت

عالم الألعاب مهدد من قبل آبل.. مايكروسوفت تتدخّل لصالح فورتنايت
عالم الألعاب مهدد من قبل آبل.. مايكروسوفت تتدخّل لصالح فورتنايت

قالت شركة إيبك غيمز (Epic Games) المالكة للعبة فورتنايت (Fortnite)، في تصريح جديد لدى المحكمة إن شركة آبل تهدد النظام البيئي الكامل لمطوري الألعاب ردًا على دعوى فورتنايت التي تقدمت بها سابقا إثر الخلاف الناشب بين الشركتين. 

ويركز التصريح على دعم نظام تشغيل آبل "آي أو إس" (iOS) لمحرك الألعاب أنريل (Unreal) الذي هددت آبل بحظره على شركة الألعاب الشهيرة إذا لم تتقيد بتعليمات متجر آبل

وطلبت الشركة المطورة للعبة فورتنايت من المحكمة منع آبل من اتخاذ هذا الإجراء حتى يتم البت في القضية، وتقول إيبك غيمز إن "إزالة الدعم ستكون عقابًا بلا داع، وستؤثر على المطورين الذين صمموا ألعابهم بالاعتماد على المحرك، والذين لا علاقة لهم بهذه القضية".
 
وجاء في تصريح إيبك غيمز "اتساع نطاق انتقام شركة آبل هو في حد ذاته جهد غير قانوني لحماية احتكارها وخنق أي إجراء يفكر باتخاذه الآخرون لمعارضة آبل". 

ومحرك أنريل (Unreal) هو من ابتكار شركة إيبك، وهو عبارة عن  مجموعة من أدوات البرمجيات (يشار إليها غالبا باسم "المحرك") التي يستخدمها المطورون لبناء ألعاب الفيديو. ولن يتمكّن أي مطور يستخدم المحرك من تصحيح العيوب الأمنية بمجرد إبطال الوصول إليه من قبل آبل، مما يوقف دعم مجموعة واسعة من الألعاب، من ضمنها فورزا ستريت (Forza Street) من مايكروسوفت.

عالم الألعاب مهدد من قبل آبل.. مايكروسوفت تتدخّل لصالح فورتنايت
عالم الألعاب مهدد من قبل آبل.. مايكروسوفت تتدخّل لصالح فورتنايت

مايكروسوفت تتدخل لصالح فورتنايت 

وأعلنت شركة مايكروسوفت دعمها لإيبك غيمز، مؤكدة على مدى كارثة إبطال وصولها إلى أدوات مطوري آبل. 

وقال كيفن غاميل المدير العام لتجارب مطوري الألعاب لمنصة إكس بوكس (Xbox) "رفض وصول إيبك غيمز إلى حزمة أدوات التطوير المعروفة باسم إس دي كي (SDK) من آبل وأدوات التطوير الأخرى بما يمنع إيبك غيمز من دعم محرك الألعاب أنريل على نظامي التشغيل آي أو إس (iOS) وماك أو إس (macOS)، ويضر المنع بمحرك الألعاب وصانعيها الذين اعتمدوا عليه لبناء الألعاب". 

وأضاف "إذا لم يتمكن محرك أنريل من دعم الألعاب لنظام التشغيل أي أو إس أو ماك أو إس، فستكون مايكروسوفت مطالبة بالاختيار بين التخلي عن عملائها الحاليين والمحتملين على منصات أي أو إس وماك أو إس أو اختيار محرك ألعاب مختلف عند الاستعداد لتطوير ألعاب جديدة".
وأوضح غاميل أن مايكروسوفت لديها ترخيص على مستوى المؤسسة لاستخدام محرك أنريل، وتعيق خطوة آبل قدرتها على صنع ألعاب باستخدام التكنولوجيا لأجهزة ماك وآيفون. 

وقدمت مايكروسوفت بيانا إلى المحكمة الجزائية الأميركية في أوكلاند بكاليفورنيا يزعم أن تحرك آبل لحظر إيبك يهدد مجتمعا كبيرا من المبدعين الذين ليس لهم صلة بالدعوى القضائية الجارية. 

ويحذر غاميل من أنه "نظرًا لأن أي أو إس هو سوق كبير ومتنام للألعاب، فإن توقف آبل عن دعم قدرة محرك أنريل على دعم أي أو إس سيؤثر على قرارات مايكروسوفت ومطوري الألعاب الآخرين المستقبلية لاستخدامه وسيضطرهم لاختيار محرك ألعاب جديد". 

بدأت النزاعات بين آبل وفورتنايت يوم 13 أغسطس/آب الجاري عندما أزالت آبل وغوغل لعبة فورتنايت الشهيرة من متاجر التطبيقات الرسمية الخاصة بهما. 

جاءت الإزالة بعد تقديم إيبك طريقة جديدة للاعبين لشراء عملة فورتنايت داخل اللعبة والمعروفة باسم في- بكس (V-Bucks) بسعر مخفض. سمح خيار الشراء الجديد هذا للاعبين بتجاوز عمليات الشراء داخل التطبيق، مما أدى بدوره إلى حرمان آبل وغوغل من نسبة تقدر بـ30% كانوا يحصلون عليها من مبيعات متجر التطبيقات الخاصة بهم. 

وتقول كل من آبل وغوغل إن إزالة فورتنايت من متاجر التطبيقات الخاصة بهما حدثت لأن إيبك انتهكت سياسات المتجر.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات


 

محتويات التدوينة